arabberg
arabberg
الرئيسية التحليلات التحليل الأساسي عودة البرود في تداولات سهم تسلا مع الأخبار من مصنع شنغهاي

عودة البرود في تداولات سهم تسلا مع الأخبار من مصنع شنغهاي

2022-06-23 07:45:47 مركز عرب بيرغ للابحاث والتحليل 20

ذكرنا الأمس كيف افتتح سهم تسلا تعاملات هذا الاسبوع على ارتفاع قوي مما قد أعطى المستثمرين إشارة إلى بداية انعطاف محتمل وأن هذا الارتفاع القوي قد يشكل نقطة شراء محتملة مناسبة. واستمراراً في ذلك الأمس، دفع المستثمرون سعر سهم تسلا (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: TSLA) ارتفاعا بنسبة 4٪ صباح الأمس في البداية، على الأرجح بعد أن حقق سهم السيارة الكهربائية (EV) مكاسب بنسبة مضاعفة بالأمس بعد تعليقات من الرئيس التنفيذي لشركة تسلا ايلون ماسك. ولكن بحلول منتصف النهار، تخلى سهم تسلا عن جميع مكاسبه المبكرة تقريباً وكان ثابتاً بشكل أساسي حتى الإغلاق. فلماذا هذا التراجع؟ قد يتعلق الأمر بمستجدات مصنع تسلا في شنغهاي. لنتعرف على التفاصيل.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | سوق الاسهم | سهم تسلا

ماذا في جديد أخبار مصنع شنغهاي بعد الإغلاق الأخير؟

ذكرت رويترز اليوم أن مصنع تسلا في شنغهاي سيعلق العمليات لمدة أسبوعين حيث تقوم شركة تسلا ببعض الترقيات للمصنع. هذه ليست أخباراً مقلقة للشركة أو مستثمريها، لكن الإغلاق المؤقت يأتي في أعقاب تعليق المصنع للعمليات هذا الربيع بسبب تفشي COVID-19.

قد يبالغ المستثمرون في سهم تسلا قليلاً في رد فعلهم تجاه هذه الأخبار لأنهم ما زالوا قلقين بعض الشيء بشأن أي تقارير عن توقف مصنع شنغهاي عن عملياته. تسببت سياسة الصين الصارمة في عدم وجود COVID في توقف المصنع عن الإنتاج لمدة 22 يوماً في الربيع، مما أدى إلى فقدان الشركة لبعض أهداف الإنتاج الخاصة بالمصنع.

عرب بيرغ | Arab Berg

لكن ترقيات المصنع يجب أن تكون في الواقع أمراً جيداً لشركة تسلا والمستثمرين. ذكرت رويترز أن الترقيات يجب أن تساعد شركة تسلا على زيادة الإنتاج في المصنع إلى مستوى قياسي جديد وتساعد المصنع في الوصول إلى إنتاج أسبوعي يبلغ 22000 سيارة.

ليس من المستغرب أن يشعر المستثمرون بالقلق بعض الشيء بشأن أخبار تعليق المصنع للعمليات مؤقتاً، لكن لا ينبغي أن يقلق حاملو سهم تسلا بشأن أخبار اليوم. من المفترض أن يساعد التعليق المؤقت للمصنع الشركة في نهاية المطاف على إنتاج المزيد من المركبات وإبقاء الشركة على المسار الصحيح لصنع المزيد من المركبات هذا العام أكثر من الماضي.