arabberg
arabberg
الرئيسية التحليلات التحليل الأساسي استمرار تراجع أسهم السفر البحري مع بداية تعاملات هذا الاسبوع

استمرار تراجع أسهم السفر البحري مع بداية تعاملات هذا الاسبوع

2022-06-28 08:06:06 مركز عرب بيرغ للابحاث والتحليل 41

يستمر الضغط على أسهم شركات السفر البحري مع تفاقم المخاوف الاقتصادية وحالة عدم اليقين إذ شهدت أسهم شركات الرحلات البحرية بداية قاسية للأسبوع بعد أن خفض محلل وول ستريت التوقعات بسبب مخاطر حدوث ركود وشيك. حيث يتم تداول الاسهم على انخفاض لجميع خطوط الرحلات البحرية الرئيسية على الرغم من ارتفاع سوق الاسهم بشكل طفيف في التعاملات الصباحية. فكيف كان أداء هذا القطاع مؤخراً؟

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | سوق الاسهم | الاسهم الامريكية

ما الذي يضغط على أسهم السفر البحري مجدداً؟

فيما انخفضت أسهم شركة Carnival Corporation (CCL) بنسبة 2.77٪ عند الاغلاق، بينما انخفض Norwegian Cruise Line (NCLH) بنسبة 2.65٪، وانخفض سهم Royal Caribbean Cruises (RCL) بنسبة 3.42٪.

كان أكبر الأخبار اليوم هو خفض ستيفن نيكولاس المحلل ستيفن ويتشينسكي تقديرات الارباح والسعر المستهدف لكرنفال. حيث انخفضت توقعات EBITDA المعدلة من 103 مليون دولار إيجابية في عام 2022 إلى سلبية 244 مليون دولار، وانخفضت في عام 2023 من 5.0 مليار دولار إلى 4.16 مليار دولار. تم تخفيض سعر سهم Wieczynski أيضاً إلى 20 دولاراً للسهم من 30 دولاراً.

لم يكن أي شيء جديداً هو الذي دفع التقدير أو تغيير السعر المستهدف ولكن حقيقة أن الركود محتمل في المستقبل القريب. يبدو أن السوق يسعر في حالة تباطؤ اقتصادي من نوع ما، ومع تداول أسهم كرنفال بين 10 دولارات و11 دولاراً، كان التفكير في جعل التوقعات تتماشى مع الواقع.

عرب بيرغ | Arab Berg

ليس من المستغرب أن تبعت أسهم خطوط الرحلات البحرية ذات الصلة كرنفال هبوطياً في تداولات اليوم. كرنفال هو أكبر خط رحلات بحرية، لذلك من الطبيعي أن يؤدي ذلك إلى تراجع الصناعة بأكملها.

من الصعب أن نرى كيف يمكن حتى تقدير EBITDA المعدل لعام 2023 نظراً للحالة الحالية لصناعة الرحلات البحرية. يمكنك أن ترى أن الديون تراكمت خلال الوباء، والعمليات لم تصل بعد إلى النقطة التي تولد تدفقات نقدية إيجابية.

على الرغم من انخفاض أسعار أسهم خطوط الرحلات البحرية، من الصعب القول بأن هناك قيمة كبيرة للمستثمرين. حتى في بيئة متفائلة، ستواجه هذه الشركات صعوبة في سداد الديون، وفي النهاية، ستحتاج هذه الديون إلى إعادة تمويل، على الأرجح بمعدل أعلى مما حصلت عليه خلال السنوات الثلاث الماضية.

لا يوجد سبب للدخول في أسهم خطوط الرحلات البحرية اليوم، ونرى أن الضغط مستمر في المستقبل على هذه الصناعة. لكن الآن، لن يكون الضغط على الاسهم فقط، بل الضغط التشغيلي من الاقتصاد وانخفاض الإنفاق مع ارتفاع الأسعار. هذا لا يضع هذه الشركات في موقع قوي على الإطلاق. تحتاج شركات خطوط الرحلات البحرية إلى الإجابة عن كيفية بقائها على قيد الحياة قبل أن يعتقد المستثمرون أنهم قادرون على الازدهار بأي شكل من الأشكال.