حول الموقع / أخر الأخبار / لماذا ستدفع امازون حوالي 61.7 مليون دولار؟

لماذا ستدفع امازون حوالي 61.7 مليون دولار؟

الاسهم الاميركية

امازون

يُزعم أن امازون (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: AMZN) احتفظت لنفسها بأكثر من 61.7 مليون دولار من الإكراميات التي حصل عليها سائقوها Flex وأخفت هذه الممارسة عنهم لمدة عامين. لقد غيرت الطريقة التي دفعت بها للسائقين فقط عندما علمت أن لجنة التجارة الفيدرالية كانت تحقق في الشركة وفقاً لشكوى إدارية من لجنة التجارة الفيدرالية.

الشكوى الموجهة إلى امازون

وافقت امازون في فبراير على تسوية التهم الموجهة إليها واليوم أعلنت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) أنها وافقت على أمر موافقة ضد عملاق التجارة الإلكترونية. ستدفع امازون أكثر من 61 مليون دولار، وهو ما يمثل المبلغ الإجمالي الذي يُزعم أن الشركة احتفظت به من سائقي التوصيل وستقوم لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) بتعويض العمال.

وفقاً للشكوى التي أعلنت عنها امازون يمكن لسائقيها جني 18 دولاراً إلى 25 دولاراً في الساعة، بالإضافة إلى الاحتفاظ بنسبة 100 ٪ من النصائح التي حصلوا عليها من العملاء. لكن لجنة التجارة الفيدرالية تقول "بدلاً من تمرير 100 في المائة من نصائح العملاء للسائقين كما وعدت، فقد استخدمت امازون الأموال نفسها".

وبدلاً من دفع معدل الأجور الموعود للسائقين بالإضافة إلى الإكرامية للسائقين، فقد دفع للسائقين معدل أجور أقل. بدأ السائقون في ملاحظة أن رواتبهم بدأت في الانخفاض وعلى الرغم من تلقي مئات الشكاوى من السائقين، أصدرت امازون نماذج رسائل بريد إلكتروني تؤكد لهم أنهم حصلوا على المبلغ الكامل الذي يحق لهم الحصول عليه.

تغييرات سياسة امازون للدفع

لقد غيرت سياسة الدفع فقط في أغسطس 2019 عندما تلقت إشعاراً من لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) كانت تحقق في الادعاءات، في فبراير قالت المتحدثة باسم امازون رينا لوناك لشبكة CNBC: "في حين أننا لا نوافق على أن الطريقة التاريخية التي أبلغنا بها عن الدفع للسائقين لم تكن واضحة، فقد أضفنا مزيداً من الوضوح في عام 2019 ويسعدنا أن نضع هذا الأمر وراءنا"

أمر الموافقة يمنع امازون من انتهاك المرسوم لمدة 20 عاماً مما يجعله خاضعاً لعقوبات مدنية تصل إلى 43792 دولاراً لكل انتهاك إذا تكررت.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | الاسواق العالمية | الاخبار العالمية

إخلاء المسؤولية: تم إعداد هذا التقرير من مركز عرب بيرغ للأبحاث والتحليل، وهو يعكس وجه نظر مركز أبحاث قسم البحث والتطوير فقط لا أكثر. لا تشكل المعلومات الواردة أي نصيحة استثمارية أو رؤية تداول معينة. يجب عليك الإدراك أن الأداء المستقبلي ليس مرتبطاً بالأداء السابق. سوف تحتاج إلى إذن مباشر وصريح من عرب بيرغ في إعادة نشر هذا التقرير أو نسخ المحتوى أو أي جزء أو اقتباس منه.