حول الموقع / أخر الأخبار / تطورات الاسواق العالمية 17.06.2021

تطورات الاسواق العالمية 17.06.2021

مؤشرات عالمية Global Indicators

تطورات الاسواق العالمية

أغلقت الاسواق الامريكية على انخفاض يوم أمس بعد أن ألقى البنك الاحتياطي الفيدرالي السوق قليلاً للاسفل، حيث تم تقديم الجدول الزمني لارتفاع محتمل في اسعار الفائدة، مع الإجماع على رفع محتمل مرتين بحلول نهاية عام 2023، في وقت أقرب بكثير من 2024 السابق، على الرغم من أن النغمة الأساسية ظلت حذرة.

كما رفع الاحتياطي الفيدرالي بشكل غير متوقع سعر الفائدة على فائض الاحتياطيات (IOER) بمقدار 5 نقاط أساس إلى 0.15٪ في إشارة إلى أنه ربما كانت هناك درجة من القلق بشأن توقعات التضخم المتزايدة. ورفع البنك المركزي أيضاً توقعاته للنمو إلى 7٪ لهذا العام، جنباً إلى جنب مع توقعات التضخم الأساسية إلى 3٪، وهو تعديل حاد صعوداً من 2.2٪ السابقة.

أدى هذا الميل المتفائل بشكل غير متوقع إلى ارتفاع عائدات السندات الحكومية الامريكية بشكل حاد، بينما تراجعت الاسهم الامريكية، وانزلق إلى الجانب الهبوطي، على الرغم من احتواء الخسائر النهائية بشكل جيد إلى حد ما.

إذا كانت الأسواق قد أصابها الفزع حقاً من التغيير الطفيف الذي حدث الليلة الماضية، فحينئذٍ كنت تتوقع رد فعل أكبر قليلاً في سوق الاسهم.

كان رد فعل سوق السندات أكثر حدة مع تراجع عائدات 10 سنوات نحو مستوى 1.6٪، مما أعادها إلى ما كانت عليه في بداية الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت عائدات العامين إلى أعلى مستوى لها بعد الوباء فوق 0.20٪.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | الاسواق العالمية | الاخبار العالمية

قد يكون رد الفعل هذا بمثابة تذكير مفيد بأنه على الرغم من أن البنوك المركزية قد تبدو مرتاحة إلى حد ما بشأن توقعات التضخم، إلا أنها لا تزال بحاجة إلى مزيد من النظر إلى أبعد من ذلك، ومن الناحية الواقعية إذا تحسن الاقتصاد كما هو متوقع، فإن السياسة النقدية يجب أن تتغير.

قد تكون حقيقة أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمهد الأرضية ببطء الآن مقلقة للأسواق ولكنها ضرورية أيضاً، وفي الوقت الحالي، لم تتغير السياسة النقدية كثيراً.

لا يزال برنامج شراء السندات يقف عند 120 مليار دولار شهرياً، وبينما بدأوا الحديث عن جدول زمني لتقليصه، إلا أنهم ما زالوا بعيداً عن العمل في هذا الصدد. كان باول حريصاً على الإصرار على أن الاحتياطي الفيدرالي لا يزال حذراً وأن حالة عدم اليقين الاقتصادي لا تزال مرتفعة. كان الإصرار لا يزال قائماً على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يرى أن الضغط التضخمي مؤقت بطبيعته، على الرغم من أن التغييرات التي حدثت الليلة الماضية تشير إلى أنهم ربما بدأوا في التحوط من رهاناتهم قليلاً، بسبب المخاوف من أن "التضخم قد يكون أكثر ثباتاً مما نتوقع".

كما قام الدولار الامريكي برحلة صعودية، حيث اخترق الاتجاه الصعودي ودفع الجنيه إلى ما دون منطقة 1.4000 وعاد اليورو إلى 1.2000. كان رد فعل الجنيه مفاجئاً بعض الشيء نظراً لأرقام مؤشر اسعار المستهلكين التي جاءت أقوى من المتوقع أمس والتي تشير إلى أن بنك إنجلترا قد يكون أكثر تشدداً أيضاً عندما يجتمع الأسبوع المقبل.

كما تراجعت سعر الذهب بشكل حاد استجابة لارتفاع العوائد وقوة الدولار الامريكي.

بمجرد أن يهدأ الغبار، لم يتغير هذا التحول الطفيف في توقعات السياسة كثيراً. لا يزال الانتعاش الاقتصادي يبدو قوياً، وإن كان عرضة لانتكاسات مع متغيرات جديدة ومن المرجح أن تظل البيانات متقلبة.

من غير المحتمل أن يتأثر افتتاح الاسواق الاوروبية اليوم بشكل سلبي بأحداث الليلة الماضية، على الرغم من أننا قد نرى بعض التقلبات مع إعادة ضبط تخصيصات الأصول، إلا أن الصورة الأساسية من وجهة النظر الاقتصادية لم تتغير كثيراً.

لا يزال من المتوقع أن تأتي طلبات إعانة البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة بعد ظهر اليوم بانخفاض، من الأسبوع الماضي 376 ألفاً، مع توقع 360 ألفاً.

من المتوقع أن يحافظ البنك السويسري الوطني على سياسته النقدية دون تغيير، بينما في الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن يتم تأكيد الرقم النهائي لمؤشر اسعار المستهلكين لشهر مايو عند 2٪.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | الاسواق العالمية | الاخبار العالمية

إخلاء المسؤولية: تم إعداد هذا التقرير من مركز عرب بيرغ للأبحاث والتحليل، وهو يعكس وجه نظر مركز أبحاث قسم البحث والتطوير فقط لا أكثر. لا تشكل المعلومات الواردة أي نصيحة استثمارية أو رؤية تداول معينة. يجب عليك الإدراك أن الأداء المستقبلي ليس مرتبطاً بالأداء السابق. سوف تحتاج إلى إذن مباشر وصريح من عرب بيرغ في إعادة نشر هذا التقرير أو نسخ المحتوى أو أي جزء أو اقتباس منه.