arabberg
arabberg
الرئيسية التعليم تحليل الفوركس مؤشر الدولار Dollar Index | مؤشر الدولار الامريكي

مؤشر الدولار Dollar Index | مؤشر الدولار الامريكي

2022-08-23 16:52:19 مركز عرب بيرغ للابحاث والأسواق 2652 26 دقيقة للقراءة

يمكنك تداول الدولار مقابل مجموعة مختلفة من العملات الأخرى بشكل منفصل، لكنك تستطيع أيضاً تداول الدولار مقابل مجموعة متنوعة من العملات في منتج واحد، وهو ما يُعرف بمؤشر الدولار الامريكي أو مؤشر قوة الدولار DXY. مؤشر الدولار الامريكي هو مقياس لقيمة الدولار بالنسبة لست عملات اجنبية مقاسة بأسعار الصرف. يتم تمثيل أكثر من نصف قيمة المؤشر بقيمة الدولار المقاسة باليورو. وتشمل العملات الخمس الأخرى الين الياباني والجنيه الاسترليني والدولار الكندي والكرونا السويدية والفرنك السويسري. فيما يلي سنتعرف أكثر على مؤشر الدولار الامريكى وكيفية حسابه، وكذلك سنتعرف على كيفية تحليل الدولار ومؤشره بالنظر إلى أبرز العوامل الاقتصادية. كما نعرض لك توقعات مؤشر الدولار الأمريكي مع الرسم البياني لـ مؤشر الدولار اللحظي.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | تحليل مؤشر الدولار الامريكي | مؤشر الدولار الأمريكي

يتم حساب مؤشر الدولار باستخدام الصيغة التالية لأزواج العملات:

USDX = 50.14348112 × EURUSD -0.576 × USDJPY 0.136 × GBPUSD -0.119 × USDCAD 0.091 × USDSEK 0.042 × USDCHF 0.036
 
يتم ضرب قيمة كل عملة بوزنها، وهو رقم موجب عندما يكون الدولار الامريكي هو العملة الأساسية. إنه رقم سلبي عندما يكون الدولار الامريكي هو عملة التسعير.

اليورو والجنيه هما العملتان الوحيدتان اللتان يعتبر فيهما الدولار الامريكي هو العملة الاساسية لأنهما مقتبسان من حيث الدولار. على سبيل المثال، قد تساوي قيمة اليورو 1.13 دولار. يتم اقتباس الآخرين من حيث عدد الوحدات التي سيشتريها الدولار الأمريكي. على سبيل المثال، قد يساوي الدولار 109 ين ياباني.

تاريخ مؤشر دولار Dollar Index

أنشأ بنك الاحتياطي الفيدرالي المؤشر في عام 1973 لتتبع قيمة الدولار. كان هذا بعد أن تخلى الرئيس نيكسون عن معيار الذهب، والذي سمح لقيمة الدولار بالتعويم بحرية في اسواق الصرف الاجنبي العالمية. قبل إنشاء مؤشر قوة الدولار، كان الدولار ثابتاً عند 35 دولار للأونصة من الذهب، وكان الأمر كذلك منذ اتفاقية بريتون وودز عام 1944.

بدأ مؤشر الدولار عند 100. ويقاس المؤشر النسبة المئوية للتغير في قيمة الدولار منذ تحديد قيمته الأساسية. يتغير باستمرار كرد فعل للتحولات في تداولات الفوركس الجارية. كان أعلى مستوى على الإطلاق كان 163.83 يوم 5 مارس 1985. وكان الدولار أعلى بنسبة 63.83٪ مما كان عليه في عام 1973. وكان أدنى مستوى له على الإطلاق هو 71.58 في 22 أبريل 2008، أي أقل بنسبة 28.42٪ عما كان عليه في بدايته. تولى ICE Futures US إدارة مؤشر قوة الدولار USDX في عام 1985، وبدأ تداول العقود الآجلة على USDX.

تعمل شركات الوساطة مثل شركة CAPEX كوسيط مالي مرخص ومنظم ومسجل في الاسواق المالية العالمية من قبل هيئة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبو ظبي العالمي (ADGM) (ترخيص رقم 190005) وتمكن المستثمرين من تداول المؤشرات دون الحاجة إلى التواجد في قاعة التداول بأنفسهم. هل تعلم أنه يمكنك البدء في تداول مؤشر الدولار الامريكي بمبلغ 250 دولار فقط؟ ابدأ اليوم!

تداول مؤشر الدولار الامريكي اليوم مع CAPEX

إذا كنت مستعداً لبدء تداول مؤشر الدولار الامريكي اليوم، فإليك 3 خطوات يجب اتباعها:

  • افتح حساب تداول مع وسيط موثوق وخاضع للرقابة والترخيص من قبل هيئة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبو ظبي العالمي ADGM.
  • ابدأ التداول على 15 مؤشر رئيسي من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، واحصل على فرصة تداول مجموعة متنوعة من الشركات العاملة في قطاع أو بلد معين عبر صفقة واحدة.
  • اختر مستوى السعر الخاص بك، وحدد حجم مركزك وقم بوضع طلبك.

تداول الاسهم مع CAPEX | ArabBerg | كابكس

البيانات التاريخية في مؤشر الدولار الامريكى Dollar Index

تشير الرموز التالية إلى مؤشر الدولار (USDX ، DXY ، DX), دعنا نتعرف على البيانات التاريخية في مؤشر الدولار الامريكي®، للفترة من 2007 حتى 2019:

  • 2007: كانت قيمة الدولار، مقاسة بسعر مؤشر قوة الدولار DXY الفوري، 76.70 في 31 ديسمبر.
  • 2008: أنهى الدولار العام عند 82.15 بعد أن هبط إلى أدنى مستوى عند 71.30 في 17 مارس بعد فترة وجيزة من إشارة إنقاذ بنك بير شتيرنز إلى الضرر الناجم عن أزمة الرهن العقاري. في ذلك الوقت، اعتقد المستثمرون أنه يؤثر فقط على الولايات المتحدة وقاموا بشراء اليورو. خفض الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة على الاموال الفيدرالية ثماني مرات. وقد بدأ التيسير الكمي في 25 نوفمبر. وبحلول نهاية العام، كان من الواضح أن الأزمة المالية العالمية 2008 كانت عالمية. عاد المستثمرون إلى الدولار كملاذ آمن.
  • 2009: أنهى مؤشر الدولار DXY العام عند 77.92. خفض البنك المركزي الاوروبي أسعار الفائدة، في إشارة إلى أنه كان يستجيب للأزمة. انخفض الدولار مع ارتفاع ثقة المستثمرين في اليورو.
  • 2010: ارتفع مؤشر الدولار USDX إلى 88.26 في 4 يونيو ، مسجلاً أعلى مستوى له لهذا العام. وانخفض إلى 78.96 بحلول نهاية العام، على الرغم من إطلاق بنك الاحتياطي الفيدرالي للتسهيل الكمي 2 في 3 نوفمبر.
  • 2011: انخفض مؤشر دولار USDX إلى 73.10 بسبب أزمة الديون الامريكية في 2 مايو. عاد المستثمرون إلى الدولار بعد أزمة منطقة اليورو. أطلق الاحتياطي الفيدرالي عملية تويست في سبتمبر. أنهى مؤشر قوة الدولار USDX العام عند 80.21.
  • 2012: أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن التيسير الكمي الثالث في 13 سبتمبر والتيسير الكمي الرابع في ديسمبر. أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي USDX عند 79.77.
  • 2013: أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي في 19 يونيو أنه سيقلص مشتريات التيسير الكمي. باع المستثمرون السندات في حالة ذعر، مما أدى إلى ارتفاع العائد على سندات الخزينة لأجل 10 سنوات بنسبة 1٪. تأخر بنك الاحتياطي الفيدرالي في التناقص التدريجي حتى ديسمبر. أنهى مؤشر الدولار USDX العام عند 80.04.
  • 2014: ظل الدولار مستقراً خلال الأشهر الستة الأولى، مسجلاً 80.12 يوم 10 يوليو. أدت أزمة أوكرانيا وأزمة الديون اليونانية إلى خروج المستثمرين من اليورو إلى الدولار كملاذ آمن. أنهى بنك الاحتياطي الفيدرالي التيسير الكمي في أكتوبر. كان لديها 4.5 تريليون دولار من سندات الخزينة غير المسبوقة. وأعلنت أنها سترفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية في عام 2015. وارتفع الدولار 15٪ إلى 91.92 بحلول 29 ديسمبر.
  • 2015: أعلن البنك المركزي الاوروبي أنه سيبدأ التيسير الكمي في مارس، وانخفض اليورو إلى 1.0524 دولار في 12 مارس. وصل الدولار الامريكي إلى أعلى مستوى لهذا العام عند 100.18 في 16 مارس 2015. وتعزز الدولار بنسبة 25٪ من أدنى مستوى له في 2014. رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي إلى 0.5٪ في 17 ديسمبر، وأنهى الدولار العام عند 98.69 في 27 ديسمبر.
  • 2016: انخفض مؤشر الدولار إلى أدنى مستوى له في 2016 عند 93.08 في 29 أبريل، ثم في 14 ديسمبر، رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى 0.75٪. أنهى العام عند 102.95 يوم 11 ديسمبر. وكان قد ارتفع بنسبة 28٪ منذ يوليو 2014.
  • 2017: تحسن الاقتصاد الاوروبي، مما أدى إلى تعزيز اليورو. بدأت صناديق التحوط في بيع الدولار على المكشوف. رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي اسعار الفائدة في 15 مارس و 14 يونيو و 13 ديسمبر. وأشار البنك المركزي الاوروبي إلى أنه قد ينهي التيسير الكمي في الانخفاض في 20 يوليو. انخفض الدولار إلى 91.35، وهو أدنى مستوى له في ذلك العام، في 8 سبتمبر. أنهى العام عند 92.12.
  • 2018: واصل مؤشر الدولار انخفاضه في وقت مبكر من العام. انخفض مؤشر الدولار الامريكي USDX إلى أدنى مستوى له لعام 88.59 في 15 فبراير، بانخفاض 14٪ عن أعلى مستوى له في 2016. كان المستثمرون يقلصون استثماراتهم بالدولار حيث استمر الاقتصاد الاوروبي في التعزيز. لكن بعد ذلك تحسن الاقتصاد الامريكي بينما تعثر الآخرون. بلغ مؤشر الدولار أعلى مستوى له في 2018 عند 97.54 في 12 نوفمبر وأنهى العام عند 96.17.
  • 2019: ارتفع الدولار حتى 24 أبريل عندما بلغ ذروته عند 98.20. وقد انخفض إلى أدنى مستوى له لعام 95.98 في 24 يونيو. ثم ارتفع إلى أعلى مستوى له في العام عند 98.52 في 31 يوليو عندما خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى 2.25٪.
  • 2020: ارتفع مؤشر الدولار الامريكي ليبلغ ذروته التاريخية عند مستوى 102.82، مما جذب الباحثين عن الملاذات الآمنة في ظل جائحة كورونا. لكن مع تخفيض البنك الاحتياطي الفيدرالي اسعار الفائدة إلى مستويات صفرية في مارس؛ انخفض مؤشر الدولار الأمريكي إلى أدنى المستويات في عام عند 89.63 في 30 ديسمبر. فيما أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي الأمريكي عام 2020 عند مستوى 89.94.
  • 2021: أنهى مؤشر الدولار الامريكي العام 2021 بالقرب من مستوى 95 نقطة، وذلك في عام سادته موجة من هبوط وانتعاش لتداول الدولار الامريكي مع تقلب المناخ الاقتصادي العالمي بشكل غير مسبوق

في الرسم البياني أدناه يمكننك مشاهدة سعر مؤشر الدولار اللحظي الحي والمباشر لحظة بلحظة على الرسم البياني مؤشر الدولار الأمريكي بمختلف الاطر الزمنية التي تختارها بتوقيت المملكة العربية السعودية (UTC +3):

مخطط تاريخي لـ مؤشر الدولار USDX

  • عام 1967, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 121.79, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكى: بقي معيار الذهب الدولار عند 35 دولار للأونصة.
  • عام 1968, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 121.96, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: بقي معيار الذهب الدولار عند 35 دولار للأونصة.
  • عام 1969, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 121.74, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: لغ الدولار 123.82 يوم 9/30.
  • عام 1970, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 120.64, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ركود اقتصادي.
  • عام 1971, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 111.21, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكى: ضوابط الأجور والأسعار.
  • عام 1972, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 110.14, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكى: كساد اقتصادي.
  • عام 1973, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 102.39, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: انتهى المعيار الذهبي. تم إنشاء مؤشر الدولار في مارس.
  • عام 1974, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 97.29, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ووترجيت.
  • عام 1975, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 103.51, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: انتهى الركود الاقتصادي.
  • عام 1976, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 104.56, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي معدل الفائدة.
  • عام 1977, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 96.44, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: لايوجد عوامل.
  • عام 1978, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 86.5, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة إلى 20٪ لوقف التضخم.
  • عام 1979, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 85.82, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة إلى 20٪ لوقف التضخم.
  • عام 1980, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 90.39, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ركود اقتصادي.
  • عام 1981, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 104.69, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: تخفيض الضرائب على ريغان.
  • عام 1982, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 117.91, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: انتهى الركود الاقتصادي.
  • عام 1983, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 131.79, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: زيادة الضرائب.
  • عام 1984, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 151.47, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: زيادة الضرائب.
  • عام 1985, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 123.55, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: سجل 163.83 في 5 مارس.
  • عام 1986, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 104.24, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: خفض الضرائب.
  • عام 1987, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 85.66, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: الاثنين الاسود.
  • عام 1988, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 92.29, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي اسعار الفائدة.
  • عام 1989, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 93.93, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكى: أزمة إس آند إل.
  • عام 1990, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 83.89, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ركود اقتصادي.
  • عام 1991, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 84.69, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ركود اقتصادي.
  • عام 1992, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 93.87, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: وافق نافتا.
  • عام 1993, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 97.63, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: قانون الموازنة.
  • عام 1994, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 88.69, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: لايوجد عوامل.
  • عام 1995, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 84.83, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي معدل الفائدة.
  • عام 1996, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 87.86, العوامل التي حركت مؤشر قوة الدولار الامريكى: إصلاح نظام الرعاية الاجتماعية.
  • عام 1997, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 99.57, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: أزمة LTCM.
  • عام 1998, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 93.95, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ألغى جلاس ستيجال.
  • عام 1999, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 101.42, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: تخويف عام 2000.
  • عام 2000, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 109.13, العوامل التي حركت مؤشر قوة الدولار الامريكي: انفجار فقاعة التكنولوجيا.
  • عام 2001, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 117.21, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ارتفع الدولار إلى 118.54 يوم 12/24 بعد هجمات 11 سبتمبر.
  • عام 2002, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 102.26, العوامل التي حركت مؤشر قوة الدولار الامريكي: تم إطلاق اليورو كعملة صعبة بسعر 0.90 دولار
  • عام 2003, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 87.38, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: حرب العراق و JGTRRA.
  • عام 2004, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 81, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: لايوجد عوامل.
  • عام 2005, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 90.96, العوامل التي حركت مؤشر قوة الدولار الامريكي: ضاعفت الحرب على الإرهاب الديون وأضعفت الدولار.
  • عام 2006, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 83.43, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ضاعفت الحرب على الإرهاب الديون وأضعفت الدولار.
  • عام 2007, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 76.7, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: ارتفع اليورو إلى 1.47 دولار.
  • عام 2008, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 82.15, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: سجل منخفض بلغ 71.30 في 3/17.
  • عام 2009, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 77.92, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: خفض البنك المركزي الأوروبي سعار الفائدة.
  • عام 2010, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 78.96, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: الجرف المالي QE2.
  • عام 2011, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 80.21, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: عملية تويست وأزمة الديون.
  • عام 2012, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 79.77, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: الجرف المالي QE3 و QE4.
  • عام 2013, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 80.04, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: نوبة غضب، إغلاق حكومي، أزمة ديون.
  • عام 2014, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 90.28, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: أزمة أوكرانيا وأزمة الديون اليونانية.
  • عام 2015, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 98.69, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي اسعار الفائدة.
  • عام 2016, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 102.21, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: رفع الاحتياطي الفيدرالي اسعار الفائدة.
  • عام 2017, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 92.12, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: تعزيز الاتحاد الاوروبي.
  • عام 2018, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 96.17, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: الداو يسقط.
  • عام 2019, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 98.52, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: خفض الاحتياطي لاسعار الفائدة.
  • عام 2020, أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 89.94, العوامل التي حركت مؤشر الدولار الامريكي: تفشي وباء كورونا كوفيد-19.
  • عام 2021: أغلق سعر مؤشر الدولار الأمريكي عند 95 نقطة بدفع ضعف منطقة اليورو وارتفاع عوائد السندات الامريكية.

عرب بيرغ | Arab Berg | فتح حساب تداول بدون عمولة ورسوم تبيت مع وسيط مرخص في الإمارات العربية المتحدة

رموز وفئات الدولار الامريكي

تم تصنيف الدولار الامريكي لأول مرة كعملة عالمية في اتفاقية بريتون وودز لعام 1944، وهو أقوى عملة في العالم. إنها مدعومة من قبل ثالث أكبر اقتصاد في العالم، الولايات المتحدة الأمريكية. تدعم قوة الاقتصاد الأمريكي استخدام الدولار كعملة عالمية.

يشير مصطلح "الدولار الامريكي" إلى فئة معينة وإلى العملة الأمريكية بشكل عام. تم تداولها في البداية كعملة معدنية تساوي وزنها بالفضة أو الذهب ثم تم استبدالها كعملة ورقية قابلة للاسترداد بالذهب. خلال السبعينيات، تم إسقاط معيار الذهب، وتم السماح بتعويم قيمة الدولار، واليوم على الرغم من تقلب قيمته، إلا أن الطلب عليه قوي.

عملة الدولار الامريكي

يعتبر الاحتياطي الفيدرالي، بصفته البنك المركزي للدولة، مسؤولاً عن التأكد من تداول ما يكفي من العملات. تقوم بتكليف مكتب النقش والطباعة بوزارة الخزينة الأمريكية لطباعة الفواتير. كما أنها تفوض دائرة سك النقود بصب القطع النقدية. بمجرد إنتاج العملة، يتم شحنها إلى البنوك الاحتياطية الفيدرالية، حيث يمكن للأعضاء استبدال الائتمان بالعملة حسب الحاجة. عدد قليل جداً من مشاريع القوانين القديمة والحالية بها صور لأشخاص بخلاف الرؤساء. الثلاثة الذين لم يكونوا هم ألكسندر هاملتون، أول وزير للخزينة، على الورقة النقدية بقيمة 10 دولارات, بنجامين فرانكلين على الورقة النقدية فئة 100 دولار, وسلمون ب. تشيس، وزير الخزينة أثناء الحرب الأهلية، على الورقة النقدية بقيمة 10 آلاف دولار، والتي لم تعد تُطبع.

عندما تسافر إلى الخارج أو تجري أي عمل دولي، فأنت تريد معرفة المبلغ الذي سوف تشتريه بالدولار. لمعرفة ذلك، يجب عليك تحويل عملتك إلى العملة المحلية باستخدام سعر الصرف. يحدد المتداولون في سوق الصرف الاجنبي قيمة الدولار مقارنة بالعملات الأخرى في كل لحظة. يتم تحديدها من خلال مجموعة متنوعة من العوامل: معدل الفائدة المدفوع على الدولار، ومدى سرعة نمو الاقتصاد، ومدى حجم نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في البلاد.

بالإضافة إلى أسعار الصرف، يتم قياس قيمة الدولار أيضاً من خلال سندات الخزينة الامريكية وعدد الدولارات الموجودة في الاحتياطيات من قبل الحكومات الاجنبية. الدول التي تصدر إلى أمريكا أكثر مما تستورد لديها فائض من الدولارات، مما يزيد من قيمة الدولار عن طريق امتصاص فائض العرض. كما أن هذا التبادل يجعل قيمة عملتهم أضعف مقارنة بالسماح لبضائعهم بأن تبدو أرخص. بالإضافة إلى الاحتفاظ بالدولار، تشتري هذه الدول سندات الخزينة، مما يساعد على جعل الدولار أقوى.

عرب بيرغ | Arab Berg | فتح حساب تداول تجريبي مع وسيط مرخص في الإمارات العربية المتحدة

هل يتم تعديل مؤشر الدولار الامريكي من وقت لآخر؟

نادرا ما تتم التعديلات. تم إجراء آخر تعديل رئيسي عندما تم تقديم اليورو. هذا هو أحد أسباب انتقاد المؤشر في الماضي. لقد تغيرت قائمة الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة بشكل كبير على مدى العقود الأربعة الماضية، ومن الغريب حقاً أن نرى الفرنك السويسري والكرونا السويدية ممثلين وليس الوون الكوري الجنوبي أو الريال البرازيلي أو اليوان الصيني - البلدان التي انضمت إليها الولايات المتحدة بالفعل أقامت علاقات تجارية مهمة.

تهيمن العملات الأوروبية على المؤشر، في حين أن العملات الآسيوية ممثلة تمثيلا ناقصا. هذا هو السبب في أن مؤشرات الدولار المختلفة التي تتكون من سلة من العملات الأخرى قد ترتفع إلى الصدارة في المستقبل.

عرب بيرغ | Arab Berg | فتح حساب تداول بدون عمولة ورسوم تبيت مع وسيط مرخص في الإمارات العربية المتحدة

كيفية تحليل مؤشر الدولار الأمريكي

إذا كنت تستخدم التحليل الفني في تداولك، فيمكنك تحليل مؤشر الدولار الأمريكي بنفس الطريقة التي تفعل بها أي نوع من أزواج العملات أو مؤشر الاسهم.

قد يكون تطبيق التحليل الأساسي أكثر صعوبة إلى حد ما، حيث سيتعين عليك مراعاة البيانات والمعلومات من مختلف البلدان. إذ تلعب أسعار الفائدة دوراً كبيراً، خاصةً عندما تكون هناك تكهنات متزايدة بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يغير مسار سياسته النقدية.

ومع ذلك، إذا كان المتداول يخطط لاستخدام مؤشر الدولار الأمريكي للمراهنة على اتجاه الدولار، فيجب عليه دائماً الانتباه إلى السلة والأوزان. إذا كان من المتوقع أن ينخفض ​​الدولار الأمريكي مقابل عملات السلع الأساسية مثل الدولار الأسترالي والدولار الكندي - على سبيل المثال، بسبب الأخبار السلبية أو تباطؤ النمو الاقتصادي في تلك الاسواق - ولكن ليس كثيراً مقابل اليورو، فلن يكون مؤشر الدولار الأمريكي منتج مناسب، حيث أن وزن الدولار الكندي منخفض، ووزن اليورو مرتفع.

عرب بيرغ | Arab Berg | فتح حساب تداول تجريبي مع وسيط مرخص في الإمارات العربية المتحدة

ما الذي يؤثر على قيمة مؤشر الدولار الأمريكي وما أهم العوامل في دراسة تحليل الدولار؟

يتأثر مؤشر الدولار بالعرض والطلب على الدولار الأمريكي والعملات التي تشكل جزءاً من السلة. بعض العوامل التي يمكن أن تحرك المؤشر هي:

  • أسعار الفائدة: من شأن ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة أن يجعل الدولار الأمريكي أكثر جاذبية للمستثمرين، مما قد يؤدي إلى زيادة قيمة المؤشر. من ناحية أخرى، إذا بدأ السوق في التسعير بأسعار فائدة منخفضة، فإن مؤشر الدولار سيتعرض للضغط.
  • شهية المخاطرة: يُنظر إلى الدولار الأمريكي تقليدياً على أنه ملاذ آمن. خلال أوقات اضطراب السوق أو الأزمة، من المرجح أن يرتفع الدولار. قد ينخفض ​​الطلب على العملة في الأوقات التي يكون فيها التجار لديهم رغبة عالية في المخاطرة.
  • الأساسيات الكلية: يتفاعل مؤشر الدولار مع الأخبار / البيانات، تماماً مثل أزواج العملات القياسية. يحتاج التجار إلى ملاحظة الأوزان - على سبيل المثال، قد يكون لتحرك سعر الفائدة غير المتوقع من قبل البنك المركزي الأوروبي (ECB) تأثير أكبر على مؤشر قوة الدولار الأمريكي نظراً للوزن الكبير لليورو في السلة.

عرب بيرغ | Arab Berg | فتح حساب تداول بدون عمولة ورسوم تبيت مع وسيط مرخص في الإمارات العربية المتحدة

تحليل الدولار وأسعار الذهب

بالنظر إلى أن الذهب يتم تسعيره وتداوله بالدولار الأمريكي، فقد تتساءل كيف تؤثر الحركة في أحدهما على الآخر، وهذا أحد أهم مفاتيح تحليل الدولار. الفهم الأكثر شيوعاً لهذه العلاقة هو أنه كلما كانت قيمة الدولار الأمريكي أقوى، انخفض سعر الذهب. وبالمثل، كلما ضعف الدولار الأمريكي، ارتفع سعر الذهب. ومع ذلك، في حين أن للذهب عادة علاقة عكسية بالدولار، فإن الأمر ليس كذلك دائماً. مدفوعاً بالعرض العالمي مقابل الطلب، كانت هناك أوقات ارتفع فيها الذهب والدولار الأمريكي معاً.

لفهم ضغوط الأسعار على الذهب بشكل أفضل، من المفيد فحص مجموعة واسعة من العوامل التي تؤثر على أسعار العملات. إلى حد كبير، هذا يعني التركيز على المحركات الرئيسية والعوائق على الاقتصاد الأمريكي. يؤدي تقرير الوظائف الإيجابي، وانخفاض اسعار النفط، وزيادة ثقة المستهلك، وارتفاع قيم العقارات، إلى تحسين الاقتصاد وبالتالي تقوية الدولار.

ولكن ماذا يحدث عندما يكون هناك عدم يقين اقتصادي ويضعف الدولار الأمريكي؟

يحدد المستثمرون الاستثمارات البديلة والملاذات الآمنة. قد يلجئون إلى الأصول الملموسة مثل المعادن الثمينة أو العقارات أو العملات الأخرى مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الأصول البديلة.

ومع ذلك، لا يعمل الدولار والذهب دائماً بالتنسيق مع بعضهم البعض. فمما يساهم في هذه التحركات وتعقيد العلاقة، يؤثر عمل البنوك المركزية والدول الأجنبية على سعر الذهب. عادة ما تتداول البنوك المركزية والدول الأجنبية بعملات مختلفة، بما في ذلك الدولار الأمريكي لتحفيز اقتصاداتها أو التحوط من عملاتها الخاصة.

ومع ذلك، لا تزال تظهر أنماط معينة. إذا ألقيت نظرة على الرسم البياني أدناه، ستلاحظ النمط المعتاد بين حركة العملة وأسعار الذهب. تم تصوير المقارنة من خلال مؤشر العملات، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة مرجحة للتجارة من العملات الرئيسية الأخرى بما في ذلك اليورو والين الياباني والجنيه الاسترليني والدولار الكندي والكرونا السويدية والفرنك السويسري.

ومن المثير للاهتمام، أن هذا الارتباط العكسي بين حركة العملة وسعر الذهب لم يكن دائماً كذلك، ولم يكتسب زخماً إلا بعد أن أوقفت الولايات المتحدة معيار الذهب في عام 1933 - وهو قرار يتفق عليه العديد من الاقتصاديين وهو ما أخرجنا في المقام الأول من العولمة. كآبة. بموجب معيار الذهب، كانت قيمة الدولار مرتبطة مباشرة بقيمة الذهب. تم ربط كل دولار مطبوع بكمية معينة من الذهب المحجوز والذي تم شراؤه وبيعه بسعر ثابت. الآن على الرغم من قطع الولايات المتحدة لعلاقاتها بمعيار الذهب في عام 1933 تحت قيادة الرئيس روزفلت، ما زلنا نسمح للحكومات الأجنبية بتبادل العملة الورقية مقابل الذهب حتى عام 1971 عندما تخلى الرئيس نيكسون عن النظام تماماً، ونقلنا إلى نظام عملات ورقية غير مدعومة.

من غير المرجح أن نعود إلى نظام العملة المدعومة بالسلع المرتبط بالذهب، لذلك ستستمر القيمة المتقلبة للذهب في عكس مدى قوة أو ضعف كل من الدولار الأمريكي واقتصادنا وكذلك الطلب العالمي على المعادن الثمينة. لذلك، سيستمر استخدام هذا المعدن الثمين للتحوط من انخفاض قيمة العملة وتقديم المستثمرين كملاذ آمن في وقت عدم اليقين الاقتصادي وعدم الاستقرار السياسي واضطراب السوق.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | تحليل مؤشر الدولار الامريكي | مؤشر الدولار الأمريكي

المصدر: الرسم البياني مؤشر الدولار الأمريكي مقارنة مع سعر الذهب مقابل الدولار، TradingView. نطاق البيانات: 11  اكتوبر 2012 إلى 19 اكتوبر 2021. تم الإعداد في 19 اكتوبر 2021. يرجى ملاحظة أن الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للنتائج المستقبلية.

نظرية ابتسامة الدولار كاستراتيجية تداول مؤشر قوة الدولار طويل الأمد

تمت ملاحظة نظرية ابتسامة الدولار لأول مرة من قبل ستيفن جين في تحليل الدولار، استراتيجي العملات السابق والخبير الاقتصادي في مورغان ستانلي. يحاول تفسير سبب قوة الدولار الأمريكي في الفترات التي يزدهر فيها الاقتصاد الأمريكي، وكذلك في فترات تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية. النمط يشبه الابتسامة ويتم تنفيذه على ثلاث مراحل، كما هو موضح أدناه.

  • المرحلة 1: الخوف يدفع المستثمرين نحو الدولار الأمريكي الأقل خطورة. عندما ينفر المستثمرون من المخاطرة، فغالباً ما يلجأون إلى "الملاذات الآمنة" مثل الذهب، أو في هذه الحالة، الدولار الأمريكي. أدى ارتفاع مشتريات الدولار الأمريكي إلى ارتفاع سعر الدولار.
  • المرحلة 2: ضعف الدولار الأمريكي إلى مستويات منخفضة جديدة (ظروف اقتصادية أمريكية ضعيفة). تعكس أدنى نقطة في الابتسامة ضعف الدولار الأمريكي نتيجة توتر الأساسيات. قد يؤدي تباطؤ النمو الاقتصادي إلى خفض أسعار الفائدة، مما يؤدي إلى زيادة ضعف العملة.
  • المرحلة 3: قوة الدولار الأمريكي بسبب النمو الاقتصادي. اكتملت الابتسامة مع ظهور علامات الانتعاش الاقتصادي. يشتري المستثمرون الدولار مرة أخرى، مما يتسبب في ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | تحليل مؤشر الدولار الامريكي | مؤشر الدولار الأمريكي

المصدر: الرسم البياني مؤشر الدولار الأمريكي الاسبوعي، TradingView. نطاق البيانات: 12 يوليو 2004 إلى 19 اكتوبر 2021. تم الإعداد في 19 اكتوبر 2021. يرجى ملاحظة أن الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للنتائج المستقبلية.

تحليل مؤشر الدولار الامريكي في 2022

استطاع مؤشر الدولار الوصول إلى أعلى مستوياته التاريخية بالقرب من مستوى 109 نقطة، مع القوة الشديد للدولار مقابل العملات الأخرى المكونة للمؤشر. على الرغم من أن الأسواق الأمريكية لا تمر بأفضل أيامها، إلا أن الاقتصادات الأخرى حول العالم تمر بأسوء الظروف منذ عقود.

إذ نجد أن اليورو والجنيه الاسترليني – أحد أهم مكونات مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة تقترب من 70% – يسجل أسوء أداء له منذ عقود. حيث تحيط العقبات بالاقتصادات الأوروبية من مختلف النواحي. فنرى أن الاقتصاد الأوروبي والبريطاني كان أكبر المتضررين من الحرب الروسية الأوكرانية، وما سببته من تعاظم المخاوف حول مستقبل نمو اقتصادات الاتحاد الأوربي بسبب ارتفاع أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي، مع تفاقم أزمة المعروض من سلع الطاقة بسبب حظر استيراد النفط والغاز الروسيين من العديد من الدول الأوروبية والتي تعتمد على الامدادات الروسية بشكل كبير في تلبية احتياجاتها من سلع الطاقة.

علاوة على ارتفاع أسعار الغذاء والحبوب بشكل كبير مع نقص الامدادات الأوكرانية من الغذاء إلى الأسواق الأوروبية. أضاف إلى ذلك، نرى تسارع غير مسبوق في منطقة اليورو لرفع أسعار الفائدة وتشديد السياسات النقدية مع تفاقم التضخم وصوله لمستويات لم نشهدها من عقود طويلة، وذلك بسبب الحرب الروسية الأوكرانية وتبعات انتشار وباء كورونا وما خلفه من أزمة في سلاسل التوريد العالمية.

كما أننا نشهد حالة من الفوضة في أسواق العمل الاوربية والبريطانية مع النقص الشديد في العاملة وتزايد الشواغر مما قد تسبب في تعطيل وابطاء العديد من الخدمات الأساسية عبر دول الاتحاد، إضافة إلى إضرابات العمال الموجودين أصلاً. أضاف أخيراً، حالة عدم اليقين التي يشهدها السوق السويدي – الذي تمثل عملته حوالي 4% من قيمة المؤشر، مع اقدام السويد للانضمام إلى حلف الناتو مما أثار غضب الجانب الروسي من هذه الخطوة التي اعتبرها تهديداً مباشرة لحدوده.

كل ما سبق من شأنه أن يبث حالة من عدم اليقين تجاه الاستثمار في منطقة اليورو، خصوصاً أننا لا نرى حلولاً قريبة في الأفق القريب المنظور لمختلف هذه المعوقات، وعليه، يعاني اليورو ما يعانيه الأن حيث شهدنا تدهور اليورو مقابل الدولار الأمريكي إلى مستويات متدنية للغاية نحو مستوى التعادل، وهذا ما لم نشهده منذ عقود أيضاً، وهذا بدوره سيؤدي إلى دفع سعر مؤشر الدولار الأمريكي بشكل كبير نحو الاعلى.

وفي الجانب الأخر، نرى أن الأسواق الاسيوية تمر بالعديد من المصاعب أيضاً – تذكر أن الين الياباني يشكل نسبة 13.6% من قيمة مؤشر الدولار الامريكي. فإضافة إلى تأجج التضخم في الأسواق الاسيوية عموماً، نجد أن التوترات الجيوسياسية تحيط بالأسواق الاسيوية بشدة مؤخراً. إذ أدت التوترات المتفاقمة ما بين الصين وتايوان إلى دفع المخاوف في الأسواق الاسيوية وكذلك العالمية إلى مستويات عالية مجدداً، مع احتدام حدة التصريحات والتهديدات المتبادلة والمناورات العسكرية الحية على جانبي الحدود من الجانبين، مما أعاد إلى الاذهان السيناريو الروسي الاوكراني، حيث أن الصراع العسكري كان قد سبقه سيناريو مشابه من الحشد العسكري وارتفاع نبرة التصريحات، لكن سيكون لهذه الحرب – على الرغب من عدم ترجيحها من معظم المراقبين – أثار كارثية للغاية على الاقتصاد الاسيوية خصوصاً والعالمي عموماً لما لتايوان والصين من دور محوري في الصناعة العالمية. أضف إلى ذلك، التوترات التي لا تكاد تهدأ في شبه الجزيرة الكورية بين الجارتين الشمالية والجنوبية متمثلة بالتصريحات شديدة اللهجة والمناورات العسكرية والتجارب الصاروخية لكوريا الشمالية وتهديدها لجيرانها في شرق آسيا. كل هذا من شأنه أن يبدد مكانة الين الياباني كأحد أهم الملاذات الآمنة في ظروف عدم اليقين ويدفع مؤشر الدولار الامريكية للأعلى قدماً.

ومن جانب آخر، لا نرى أن الذهب يقدم الأداء المنشود كأحد أفضل الملاذات الآمنة خصوصاً مع حالة المخاطر الشديدة الحالية، ويستمر في الانعكاس من قمته بالقرب من مستوى 2000 دولار للأونصة التي بلغها في منتصف العام 2020 ومارس من العام الحالي.

وبالعودة إلى لاقتصاد الأمريكي أخيراً، من الصحيح أننا نرى أعنف موجات التراجع في الأسواق الامريكية، لكن على الجانب الأخر، نرى الرفع غير المسبوق لأسعار الفائدة والارتفاع التاريخي لعوائد سندات الخزانة الأمريكية مما من شأنه أن يجذب رؤوس الأموال العالمية إلى الاقتصاد الامريكية نظراً لمتانته التاريخية في وجه ظروف الأسواق الصعبة. وهذا من شأنه أن يدعم توقعات مؤشر الدولار الأمريكي الصعودية مقابل العملات الأُخرى.

توقعات مؤشر الدولار الأمريكي

حقق مؤشر الدولار الأمريكي سلسلة من الاختراقات الصعودية مندفعاً نحو تحقيق مكاسب تاريخية جديدة. حيث استطاع مؤشر قوة الدولار اختراق الراية الهابطة واستعادة المتوسطات المتحركة الأسية قصير الأجل لإغلاق 25-50 جلسة على الرسم البياني اليومي، وهو يختبر الأن قمته التاريخية بالقرب من مستوى 109 نقطة.

في حال تمكن مؤشر قوة الدولار من اختراق مستوى المقاومة الحالية عند قمته التاريخية، قد يتوفر لمؤشر الدولار الأمريكي أرضية جديدة للاندفاع نحو مستويات تاريخية جديدة بالقرب من مستوى 114 نقطة (مستوى امتداد فيبوناتشي 127.2%). لكن في الحالة المعاكسة، إذا فشل مؤشر قوة الدولار في التماسك فوق مستوى 107 نقطة، فقد نشهد انسحاباً نحو مستوى 105 نقطة وصولاً إلى مستوى 103 نقطة تالياً.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | تحليل مؤشر الدولار الامريكي | مؤشر الدولار الأمريكيالمصدر: الرسم البياني مؤشر الدولار الأمريكي اليومي، TradingView. نطاق البيانات: 23 أبريل 2021 إلى 23 أغسطس 2022. تم الإعداد في 23 أغسطس 2022. يرجى ملاحظة أن الأداء السابق ليس مؤشر موثوق للنتائج المستقبلية.

كيف يمكنك بدء تداول الدولار الامريكي اليوم؟

  • افتح حساب تداول حقيقي - قم بزيارة CAPEX.com، وانقر فوق تسجيل وإنشاء حساب وساطة جديد باستخدام بياناتك الشخصية.
  • تحميل الوثائق الثبوتية - تماشياً مع الامتثال الصارم لـ KYC، ستحتاج إلى التحقق من هويتك وعنوانك عن طريق تحميل نسخ من جواز سفرك وكشف حساب مصرفي حديث أو فاتورة خدمات.
  • إيداع الأموال - اضغط على إيداع الأموال، وحدد المبلغ وعملة الحساب ثم اختر طريقة الإيداع التي تناسبك.
  • تداول المؤشرات التي ترغب بها - اكتب اسم الأداة المالية التي تريد تداولها، في مثالنا "Dollar Index" في شريط البحث. سيؤدي النقر فوق اسم المؤشر الذي اخترته إلى ملء نافذة التداول حيث يمكنك النقر فوق أزرار الشراء والبيع. بمجرد إدخال عدد العقود التي تنوي تداولها، يتيح لك النقر على "وضع الأمر: فتح مركز على مؤشر الدولار الامريكي الذي قمت باختياره.

تعمل شركات الوساطة مثل شركة CAPEX كوسيط مالي مرخص ومنظم ومسجل في الاسواق المالية العالمية من قبل هيئة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبو ظبي العالمي (ADGM) (ترخيص رقم 190005) وتمكن المستثمرين من تداول المؤشرات دون الحاجة إلى التواجد في قاعة التداول بأنفسهم. هل تعلم أنه يمكنك البدء في تداول مؤشر الدولار الامريكي Dollar Index بمبلغ 250 دولار فقط؟ ابدأ اليوم!

تداول الاسهم مع CAPEX | ArabBerg | كابكس

الخلاصة حول مؤشر الدولار Dollar Index

يعتبر الدولار الامريكي هو المسعر الرئيسي في الاسواق المالية العالمية, ويعمد العديد من المتداولين الذين يرغبون في متابعة الاقتصاد العالمي إلى متابعة حركة الدولار الامريكي عن كثب عبر مجموعة من المؤشرات العالمية، لذا يعد مؤشر الدولار الامريكي من احد المؤشرات العالمية المهمة التي تتبع حركة الاسواق العالمية، وخاصة إن كنت تتطلع إلى التداول على سوق العملات فإن قراءة مؤشر الدولار سوف يعطيك القدرة على معرفة وتحديد مسارات الاسواق سواء كنت متداول يومي أو متداول على المدى الطويل، إن عملية التداول باستخدام تحليل مؤشر الدولار تتطلب الكثير من الممارسة، اختبر اداء مؤشر الدولار باستخدام حساب التداول التجريبي المجاني الخالي من المخاطر على افضل منصات التداولميتاتريدر 5, سوف يوفر لك خبراء عرب بيرغ كل الدعم والتوجيه والتعليم الذي تحتاجه لبدء عملية الاستثمار باستخدام مؤشر الدولار الامريكي.

عرب بيرغ | Arab Berg | Arabberg | تحليل مؤشر الدولار الامريكي | مؤشر الدولار الأمريكي

>> دعنا نبدأ!

ما التالي:

1. البطالة Unemployment | تعريف البطالة | انواع البطالة

2. التضخم Inflation | التضخم الاقتصادي | تعريف التضخم | تضخم

3. اسعار الفائدة | سعر الفائدة | مفهوم سعر الفائدة

مركز عرب بيرغ للابحاث والأسواق
مركز عرب بيرغ للابحاث والأسواق

ابق على اتصال بالأسواق

عرب بيرغ ArabBerg هو مزيج لمجموعة من الخبراء المحترفين في مكان وزمان واحد، تُقدم أكاديمية عرب بيرغ مجموعة واسعة من الأبحاث والتحاليل وكل ما تحتاجه من الادوات الفنية والأساسية لبناء استراتيجيات تداول ناجحة عبر خبرات تمتد لأكثر من 22 عام في الأسواق الماليّة. عرب بيرغ هو أكثر من مجرد موقع للأبحاث والتحاليل - إنه شريك للتداول الناجح.
قابل مركز عرب بيرغ للابحاث والأسواق